اختك يوم الخميس مخلي السرير نار سكس محارم

Share
Copy the link

اختك يوم الخميس مخلي السرير نار سكس محارم

سارفع ملابسه وأري قضيبه واعود قبل أن يصحوا سكس محارم مرت حوالي عشر دقائق لأفكر بالنزول

مرة أخري ولكن ماذا لو إستيقظ وأمسك بي ماذا سافعل توجهت للمطبخ وأحضرت شريط لاصق

عريض من تلك الأشرطة التي تستخدم فى إغلاق الكراتين وبعض الحبال وأخذت نفسا عميقا أشجع به

قلبي المرتعد وفتحت الباب متوجهة لتعرية مستور ذلك الكهل نظرت من خارج باب غرفته لأجده ممددا

على السرير بدون حراك، دخلت الغرفة وبدأت أغلق الباب فأصدر ذلك الصرير فنظرت للكهل فإذا به

مستسلم للنعاس لا يدري بشئ مما أعطاني المزيد من الشجاعة، أغلقت الباب جيدا بالمفتاح الموجود بداخل

الباب وتوجهت نحو ضحيتي أرمقه بحذر، مددت يدي أهز جسمه فلم يستجيب لهزاتي فتوجهت ناحية قدماه

ورفعت جلبابه لأنظر من تحته وأنا متوجسه، كان تحت الجلباب مظلما فلم أر شيئا فتشجعت وبدأت أكشف

الجلباب عن جسده حتي وصلت به لمنتصف جسده، كان يرتدي شورت أبيض يستر به عورته فمدت يدي

وهي ترتعش مقتربه من بين فخذيه فقد كان يبدوا من سكس مترجم تحت الشورت شيئا كثعبان عريض، لمست أصابعي

هذا الشئ من فوق الشورت وبدأت أتحسسه بيدي، وقتها خفت أن يصحوا من سباته فأمسكت بقطعة من ا

لشريط اللاصق أكمم بها فمه ثم ربطت يداه سويا بالجزء العلوي من السريرمستخدمة أحد الحبال وبالباقي

من الحبال ربطت كل قدم من قدماه بأحد أرجل السرير السفلية وها هو صار

الكهل بدون حراك حتي لو صحا من غفلته بدأت أسحب

اختك يوم الخميس مخلي السرير نار سكس محارم