الاخ يمسك اختو وهي بتتناك من صديقية سكس محارم

39K
Share
Copy the link

الاخ يمسك اختو وهي بتتناك من صديقية سكس محارم

 لتدخله بكسها بينما قضيبه يستعصي على الدخول بكسها لتأتي افلام سكس فتاه أخري وتضغط على كتفيها فيخترق ذلك

القضيب الضخم جسد الفتاه الجالسه عليه ويدخل أغلبه بداخل جسدها فلا شك أنه قد رفع رحمها وأدخله

بأمعائها بينما تصرخ صفاء وهى تقول عاوزاه يا مديحةعاوزاه نفسي فى واحد زي ده فى كسي

إختلطت أنواع المتعة فى ذلك اليوم فلم ندر بمرور الوقت علينا لنسمع طرق على الباب إنتفضنا من أماكننا

ونظرت نظرة مسرعه سكس امهات  للساعة وصرخت يالهوي، فقد كانت الساعة التاسعة إلا خمس دقائق وموعد عودة

هاني فى التاسعة، أسرعت ألبس ملابسي بينما كانت صفاء لا تزال تترنح محاولة النهوض بينما تخونها

عضلاتها المرتخيه، أسرعت للباب لأنظر من العين السحرية فوجدت محمود، عدت لها مسرعة لأقول

لها إبنك برة، تحاملت لقوم فماذا سيقول إبنها لو رأها عارية بشقة جارتها فدفعتها سريعا لحجرة نومي

بينما أطفئ التليفزيون وأجري لأفتح الباب، وجدت محمود يسأل عن والدته فقد تأخرت ووالده أرسله ليسأل

عليها، فقلت له ايوة أهي جاية ورايا، كان محمود يحاول التلصص على جسدي بينما لم يكن ظاهرا منه شئ

وأأأه لو علم أن جسدي مغطي بالكامل بسوائل كسي وسوائل كس والدته، أتت صفاء على عجل وهي تقول

خير يا محمود، فقال بابا بيسال إتاخرتي ليه؟ فقالت له قول له جاية حالا، فذهب سكس مترجم محمود بينما قالت هي

لي بهمس الفيلم فجريت وأخرجته من الفيديو وأحضرته بينما تقول هي أخبيه فين؟؟ ثم رفعت فستانها

لتداريه بين فلقتي طيزها الكبيرتين ثم إستدارت لتسألني باين حاجهفلطمتها على مؤخرتها وأنا أقول يروحوا فيكي فين

يلا خليهم كلهم ينيكوكي، فضحكت وخرجت بينما أسرعت أنا لأستحم قبل عودة هاني لكيلا يكتشف

رائحة جسدي المغطي برائحة شهوة النساء بينما كانت المياه تنساب علي جسدي فإذا بي

أسمع صوت باب الشقة يفتح فقد عاد هانى كان باب الحمام مفتوحا فقد إعتدنا على تركه مفتو

الاخ يمسك اختو وهي بتتناك من صديقية سكس محارم