نيك طالبات من زب سوداني سكس محارم ساخن

44K
Share
Copy the link

نيك طالبات من زب سوداني سكس محارم ساخن

 ذلك الطبيب يمارس الجنس مع مرضاه أمام أو سكس امهات بالمشاركة مع الممرضة، فها هي تمنع صرخاتي

من الإنطلاق حتي لا تشعر صفاء الموجودة بالخارج، لحظات وأدخل الطبيب أله أخري رفيعة شعرت

بها تتسلل على جدران مهبلي ليخرجها بعد ثوان ويضع ما بها بداخل علبة بلاستيك، ثم يغلق الألة الموجودة

بداخلي ويسحبها من كسي كدت أاتي شهوتي وهو يخرجها فقد كنت فى قمة الإثارة والهياج وكانت تلك

الممرضة أحد أسباب هياجي بحركاتها التي تساعد الطبيب بها، رفعت يدها من فمي ولكنني كنت لا أزال

راقدة غير قادرة على الحركة أو الكلام ليوجه الطبيب كلامه لي مباشرة إحنا خلصنا شغلنا  تحبي تقومي

لم أكن اقوي على الرد فوجدت الممرضة تحضر لي منشفة بيضاء نظيفة وتضعها على صدري وهى تقول

ولما وجدت نظرات الإستفسار على وجهي سكس محارم أردفت قائلة علشان الصوت

ذات معني وأدارت ظهرها خارجة لتدير حديثا مع صفاء بينما عاد الطيبي للجلوس بين فخذاي ومد يداه

يفتح كسي ولكن بأصابعه تلك المرة وشعرت بأنفاسه الحارة تقترب من عورتي، لقد علمت وقتها أنه قرر

أن يطفئ شهوة تلك المريضة الهائجة فإنهال يلحس مياه كسي المتساقطة فكان يلحسها مبتدئا من شرجي

وجدت أن صراخي سيعلوا فأغلقت عيناي وأمسكت بتلك المنشفة البيضاء أعض عليها بأسناني لأكتم تأوهاتي

كان الطبيب خبيرا فى أماكن إثارة النساء فقد دفع جلد شفراتي ليبرز وبدأ يضعه بين أسنانه العلوية ولسانه

ويفركه فركا سريعا فكنت لا أعلم أما أشعر به هل الم من سكس مترجم تلك الأسنان أم متعة من ذلك اللسان

وكدت أطالبه بإخراج قضيبه والبدء في غزو كسي ولكنه قام وأحضر شريط قماشي وربط ساقاي وفخذاي

بقائمتي السرير المرفوعة عليها قدماي فعدت غير قادرة على ضم فخذاي، ووجدته ينزل سوستة البنطلون

الذي يرتديه ليخرج قضيبه، لم يكن قضيبه كبيرا فقد كان قصيرا ولكنه سميك، أغمضت عيناي فورا فقد كنت

فى قمة خجلي وبدأت أشعر بقضيبه يدخل بجسدي، أأاه ها هو الطبيب ينيكني، كان قضيبه قصيرا

 نيك طالبات من زب سوداني سكس محارم ساخن